العودة   الاسهم السعودية - منتديات المتداول الإقتصادية > الاسهم السعودية > منتــــــــــدى الأسهــــــــم السعـــــــــــوديــــة
التسجيل التعليمـــات المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-04-08, 11:48 AM رقم المشاركة : 1
الكاتب
مــــروق

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

مــــروق غير متواجد حالياً

         منتــــــــــدى الأسهــــــــم السعـــــــــــوديــــة   Smile جديد الاخبار ( بشائر خير ان شالله )

 

تنبيه هام

أن جميع مايطرح في المنتدى يعبر عن وجهة نظر كاتبه

بسم الله الرحمن الرحيم



(ساما) تدعو إلى إيقاف إصدار تراخيص جديدة لشركات التأمين





«الجزيرة» - عبدالله الحصان

دعا الرئيس التنفيذي لشركة التعاونية للتأمين مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) إلى إيقاف إصدار التراخيص لشركات تأمين جديدة، كاشفاً في الوقت نفسه عن عشوائية تسيطر على القطاع التأميني، نفرت المواطنين السعوديين من العمل فيه. وقال الأستاذ علي السبيهين في حوار مع الجزيرة إن المشكلة الحالية التي يواجهها القطاع ليست في العدد المتزايد من الشركات، وإنما في ضآلة النسبة المستغلة من طاقة السوق التي لا تتجاوز 30% من الطاقة الاسيعابية.

وانتقد الرئيس التنفيذي لأكبر شركة تأمين في المملكة ظاهرة التحايل على نظام الضمان الصحي بتواطؤ بعض شركات التأمين مع الشركات الخاصة التي تضر كثيراً بمصداقية القطاع ونزاهته وتقلل من فرص النمو في السوق بالمستوى المطلوب.


_________________________________


كشفت عن إستراتيجية استثمارية جديدة تتواكب مع المرحلة
حائل الزراعية ترفض التقيد بالقطاع الأخضر وتعلن توسعها في مجالات أخرى





حائل - عبدالعزيز العيادة

أعلنت شركة حائل للتنمية الزراعية عن تطبيقها إستراتيجية استثمارية جديدة تتواكب مع المتغيّرات الاقتصادية والزراعية عالمياً ومحلياً وكشفت الشركة عن اتجاهها للاستثمار الزراعي خارج المملكة في عدد من الدول الغنية بالموارد المائية والأرض الخصبة والتوسع في مشاريع الدواجن داخل مقر المشروع في حائل والعمل على إجراء تغيير يشمل مسمى الشركة بحيث تصبح شركة حائل للتنمية والتوسع في مجالات الاستثمار الأخرى وعدم الاكتفاء بالجانب الزراعي والإسهام الفاعل في مشاريع التنمية والاستثمار في منطقة حائل والمقبلة على مشاريع متنوّعة وعملاقة. جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز أمير منطقة حائل لرئيس مجلس إدارة شركة حائل للتنمية الزراعية المهندس عمرو فاروق مراد وأعضاء مجلس الإدارة.

ونوَّه أمير حائل باهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على الحفاظ على مكتسبات الوطن في المجال الزراعي وكذلك الحفاظ على الأمن الغذائي وفتح آفاق جديدة له في المملكة بأسلوب سليم، وفتح سموه خلال اللقاء حلقة نقاش موسعة بالكيفية التي تضمن خلال الفترة القادمة قيام شركة حائل للتنمية الزراعية بتوفير فرص وظيفية متعددة للشباب والفتيات، مبرزاً سموه أهمية دور الشركات في المنطقة في توفير فرص العمل المناسبة. وأعلن سموه عن تبني الهيئة العليا لتطوير المنطقة بالتعاون مع صندوق تنمية الموارد البشرية والصناديق الأخرى تدريب وتأهيل من يريد أن يعمل ولا تنطبق عليه اشتراطات الوظيفة بحيث تكون هناك حلقة تساعد طالب الوظيفة بإيجاد الوظيفة المناسبة وتساعد صاحب العمل بتوفير الكوادر المؤهلة. وطالب سموه الشركة بحضور أكبر في المرحلة القادمة والتي ستشهد منطقة حائل مشاريع متعددة في مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية ومنتزه المسمى البري وغيره من المشاريع الكبيرة في المدينة الجامعية والمستشفيات التخصصية.

من جانبه أكَّد رئيس الشركة المهندس عمرو فاروق مراد أن شركته قد اتخذ قرارات في هذا الاتجاه وفي اتجاه دعم التوجه الرائد لسمو أمير منطقة حائل في مختلف مجالات التنمية والاستثمار وكذلك فتح آفاق للاستثمار الزراعي خارج المملكة بالشكل الذي تسهم فيه الشركة في الأمن الغذائي للوطن وحدد عدداً من مجالات العمل التي توجد بالشركة حالياً للشباب والفتيات من أجل إلحاقهم فيها تنفيذاً لتوجيه سمو أمير منطقة حائل.






__________________



السوق الخليجي لم يعد يعكس وضعه الطبيعي ومقوم بأضعاف قيمه العادلة
التحذير من (فقاعة) عقارية خليجية تنتظر الانفجار





«الجزيرة» - عادل الريح - عبدالعزيز السحيمي

حذر اقتصاديون من أن يؤدى الميل المستمر نحو المضاربة في أسواق الأراضي والعقارات في دول الخليج خلال السنوات الأخيرة، إلى ظهور فقاعة عقارية، مؤكدين أن ذلك يؤدى إلى تضخم أسعار بعض الأصول الاقتصادية نتيجة المضاربات المحمومة التي تؤدي بدورها لحدوث طفرات متوالية في أسعار الأراضي والعقارات، دون الاستناد إلى أداء اقتصادي حقيقي.

وقالوا ل(الجزيرة) إن هذا النوع من النشاط الاقتصادي ينتج عنه ما يعرف (بالأرباح القدرية) التي يتم جنيها من دون إنتاج فعلي ملموس، وترتبط بدورات إنفاق إضافية تؤدي إلى حدوث المزيد من الرواج الاستهلاكي الترفي مما يغذي دورة جديدة من الإنفاق تساهم في ازدهار اقتصاد الفقاعات.

وقال المستثمر العقاري خالد الشبيلي ل(الجزيرة): إن المضاربة في القطاع العقاري تساهم في إيجاد فجوة بين العرض المتاح وبين إمكانات المواطن الذي يمثل جانب الطلب فيه بحيث يصعب عليه تحقيق رغباته في هذه السوق، وأكد أن الأسعار مرشحة للصعود في ظل فقدان رؤوس الأموال لقنوات استثمارية أخرى يمكن الاستفادة منها.

من جهته قال الاقتصادي فضل البوعينين (إن ما يحدث في أسواق العقار الخليجية هو حالة مطابقة لاقتصاد الفقاعة الذي يوشك أن ينفجر في أي وقت. مشيرا إلى أن أسعار العقارات وصلت مرحلة من التضخم لا يمكن القبول بها، كما أنها لم تعد في متناول أيدي غالبية المواطنين. بل أصبحت متداولة في أيدي فئة من رجال المال والأعمال الذين تسببوا في حدوث هذه الفقاعة الجديدة التي توشك أن تنفجر). وأضاف (ما حدث في أسواق المال الخليجية سيحدث في أسواق العقار عاجلا أو آجلا. فالعقار لم يعد يعكس وضعه الطبيعي وهو مقوم بأضعاف قيمه العادلة). وحول إمكانية لعب ارتفاع معدلات التضخم دورا بارزا في حدوث اقتصاد الفقاعة قال (يعتقد الكثير من الخبراء بوجود علاقة وثيقة بين الفقاعة الاقتصادية والتضخم ما يعني تشابه أسباب حدوثهما في الاقتصاد).

مبينا أنه يمكن القول إن التضخم عادة ما ينشأ لأسباب كثيرة أهمها زيادة الطلب، ومحدودية العرض، وارتفاع معدلات السيولة. في الوقت الذي تتسبب فيه المضاربة المركزة على سلعة ما في تشكيل الفقاعة، وإن كانت نسب التضخم في حدودها الدنيا. مبيناً أنه في العامين 2005 و2004 لم يكن هناك تضخم يذكر في الاقتصاد السعودي على سبيل المثال، إلا أن المضاربة المحمومة المدعمة بالسيولة الضخمة في سوق المال أدت إلى نشوء فقاعة سوق الأسهم التي انفجرت مطلع العام 2006م. كما أن العام 2007 ومطلع العام 2008 شهدا ارتفاعات حادة في نسب التضخم إلا أن ذلك لم يؤثر على أسعار الأسهم التي شهدت انخفاضات حادة، وركودا غير مسبوق.

مضيفا إنه يمكن القول إن زيادة الطلب الناتج عن ارتفاع معدلات السيولة يؤدي عادة إلى حدوث التضخم، ونشوء فقاعة الاقتصاد حيث ينفق المستهلكون أموالا طائلة لشراء سلع بأسعار مغالى فيها؛ إلا أن المضاربة المركزة على سلعة ما أو قطاع على سبيل المثال، هي المسئولة عن تشكل الفقاعة بمعزل عن نسب التضخم المسيطرة على الاقتصاد.

وفي سؤال حول أثر ذلك في حدوث كساد مستقبلي في سوق العقار الخليجي أو السعودي، قال: نعم يمكن حدوث ذلك؛ فعندما يدفع المستهلك أموالا إضافية لشراء سلعة ما فإنه يتسبب في إحراق ماله أولا، ثم في دفع الاقتصاد نحو الهاوية من خلال مساهمته في النفخ في الفقاعة. فلكل سلعة قيمة محددة يجب أن لا تتعداها إلا بحدود المعقول، وهو ما يطلق عليه بعض التجار هامش المناورة أو هامش (الرغبة الملحة). أما أن تتضاعف قيم السلع بسبب المضاربة فهذا نذير مشكله حقيقية.

وأضاف البوعينين: هناك فقاعة مكتملة الجوانب في سوق العقار الخليجية ربما تبقى محلقة عاما أو عامين إلا أنها ستؤول إلى الانفجار لا محالة وسينتج عنها أضرار اقتصادية واجتماعية خطيرة. أما الكساد فهو أمر طبيعي يلي انفجار الفقاعة، لذا نطالب دائما المسئولين عن أسواق المال، ووزارات الاقتصاد والتخطيط، المال، والتجارة بالنأي باقتصاداتهم عن تشكل مثل هذه الفقاعات الخطرة من خلال التخطيط الأمثل والإدارة الكفاءة، ومحاولة إيجاد الحلول الناجعة للمشكلات الاقتصادية قبل انفجارها.




نشر

 










رد مع اقتباس
قديم 15-04-08, 11:55 AM رقم المشاركة : 2
الكاتب
مــــروق

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

مــــروق غير متواجد حالياً

 



السوق السعودي يواصل إيجابيته
نتائج القطاع البنكي المعلنة تفيد بعدم تأثر القطاع بالرهن العقاري وانخفاضات الأسواق العالمية





ثامر بن فهد السعيد

المؤشر العام للسوق السعودي ينهي جلسة الاثنين على ارتفاع بلغ 42 نقطة وهي مكاسب تعادل 0.44% وذلك بعد أن توقفت تحركات المؤشر العام عند مستوى 9.604 نقاط وقد تمكن السوق لأكثر من خمس جلسات تداول أن ينهيها جميعها بإغلاقات إيجابية وارتفاعات حتى لو كانت في بعضها طفيفة إلا أن السوق مازال يواصل إيجابيته ويعد إغلاق المؤشر أعلى من مستوى 9.600 نقطة هو الإغلاق الأول أعلى من هذا المستوى منذ بداية هذه الموجة الصاعدة وبلغ حجم التداول في جلسة الأمس 203.8 مليون سهم بقيمة أسهم متداولة تجاوزت 7 مليارات ريال وتم تنفيذ هذه الكميات بعدد صفقات بلغت 181.534 صفقة وكانت قطاعات السوق في جلسة الأمس قد شهدت تفاوتاً في إغلاقاتها بين الإيجابية والسلبية وكان قطاع الفنادق والسياحة أكثر القطاعات ارتفاعا وذلك بعد أن سجل مكاسب بلغت 4.69% تلاه قطاع الاستثمار الصناعي الذي ارتفع بما يعادل 1% وكان قطاع التأمين أكثر القطاعات انخفاضا بعد أن تراجع بما يعادل 1.2% تلاه قطاع الاستثمار المتعدد الذي هبط بما نسبته 0.66% وبالنظر إلى أداء شركات السوق فقد سجلت 42 شركة ارتفاعا وكان البنك العربي الوطني على رأس الشركات الأكثر ارتفاعا متأثرا بإعلانه عن نتائجه للربع الأول من العام الحالي حيث حقق البنك مكاسب في جلسة الأمس بما يعادل 6.14% تلته شركة الفنادق التي ارتفعت بما يعادل 5.26% فشركة زجاج التي توقفت عن التراجع وسجلت مكاسب 4.47% في حين أن 47 شركة قد سجلت تراجعاً وكانت شركة ساب تكافل على رأس قائمة الشركات الأكثر انخفاضا بنسبة تراجع بلغت 3.13% تلتها شركة ملاذ للتأمين التي تراجعت بما يعادل 2.92% فشركة أسيج التي تراجعت بما يعادل 2.8% في حين أن شركة زين مازالت تحافظ على كونها الشركة الأكبر من حيث حجم الأسهم المتداولة وذلك بعد أن تجاوزت الأسهم المتداولة في الشركة 72 مليون سهم.













رد مع اقتباس
قديم 15-04-08, 12:13 PM رقم المشاركة : 3
الكاتب
رويترز

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

رويترز غير متواجد حالياً

 



جزاك الله خير













رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
   


الساعة الآن 03:17 PM.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

Privacy Policy
powered by PalDesign