العودة   الاسهم السعودية - منتديات المتداول الإقتصادية > الاسهم السعودية > منتــــــــــدى الأسهــــــــم السعـــــــــــوديــــة
التسجيل التعليمـــات المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-01-21, 01:28 AM رقم المشاركة : 1
الكاتب
ابو المحاميد

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

ابو المحاميد غير متواجد حالياً

         منتــــــــــدى الأسهــــــــم السعـــــــــــوديــــة   افتراضي ورطة صندوق مضاربة البيع على المكشوف مع شركة Gamestop: أحداث متلاحقه

 

تنبيه هام

أن جميع مايطرح في المنتدى يعبر عن وجهة نظر كاتبه

بسم الله الرحمن الرحيم





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
هذا الإسبوع حصل في السوق الأمريكي ظاهرة لم تحصل بهذا الوضوح من قبل،
وهي ظاهرة تسببت فيها عمليات البيع على المكشوف!
والشركة ذات العلاقة هي شركة (Gamestop) التي تبيع الألعاب الإلكترونية من نقاط بيع،
وهذا النموذج لبيع البرامج قديم حل مكانه البيع على الإنترنت، كما هو الحال مع أمازون،
ما جعل الشركة في موقع ضعيف ماليا، وإرتفاع الشكوك حول إستمراريتها!

ما حصل أن صندوق مضاربات قرر أن يضارب بالشركة على المكشوف،
أي يستدين أسهما من أحد الصناديق (أو الأشخاص) الذين يملكون تلك الأسهم مقابل عمولة محدده،
على أن يعيدها له بعد فترة معينة، يتوقع خلالها أن يشتري الأسهم بسعر أقل من السعر الحالي،

لشراهة هذه الصناديق راهنوا على هبوط قيمة السهم الى 20 دولار،
ثم راهنوا مرة أخرى على هبوطه الى 10 دولار، ثم مرة ثالثه الى 4 دولار!
هذه العمليات المتكررة هبطت بقدرة الشركة على الإستدانة من البنوك،
والتي تقدم قروضا للشركة مقابل قيمة أسهم الشركة،
أي أنه مع هبوط قيمة الأسهم، تنخفض مبالغ القروض التي تقدمها البنوك للشركة، ما يقربها للإفلاس!
الى هنا والأمر طبيعي، حيث العملية تتكرر دائما في السوق وتودي بالشركات للإفلاس!

ما حصل على غير العادة،
أن صندوق المضاربات ضارب على أسهم أكثر من الأسهم الحقيقية للشركة (140%)،
ما يعني أنه إذا تملك أشخاص غيره أسهما في الشركه،
لن يتمكن من شراء كامل كمية الأسهم التي أشتراها بسعر السوق ليعيدها بسعر منخفض!

هنا لاحظ أحد المضاربين الذي يتابع السهم هذه المعلومه، وأذاعها على الإنترنت!
وبدأ المضاربون الصغار يشترون أسهم الشركة ليدفعوا صندوق المضاربة ليشتريها بأسعار أعلى!
فإرتفع سعر السهم أضعافا مضاعفه، من 4 دولار الى 20 دولار ثم 40 دولار ثم الى 100 دولار،

وكان صغار المضاربين ينتظرون من الصندوق شراء أسهمهم بأرباح خياليه!

ما يعني أن صندوق المضاربات مجبر على أحد خيارين أحلاهما مر:
- شراء الأسهم بسعر السوق المرتفع ليعيدها لمن إستلفها منهم، والتكلفة فوق مليار دولار،
- أو مواجهة الإفلاس وخسارة كل ما يملكه في هذه الشركة وغيرها،
وأنتشرت قصة السهم على مواقع وقنوات الأخبار الإقتصادية،

هنا تدخل المستثمر المعروف إيلون ماسك، مؤسس شركة سيارات تسلا وغيرها،
وكتب على حسابه في تويتر ملاحظة عن تلك الشركة، وأنه إشترى أسهما فيها،
ومعروف أن مضاربي البيع على المكشوف حالوا ضرب سعر شركته تسلا بنفس الطريقه،
ويبدو أنه بهذه الحركة حاول ضرب صناديق المضاربات على المكشوف بزيادة ورطتها فيها!
فإرتفع سعر السهم الى 400 دولار وتعمقت ورطة صندوق المضاربات،

وهنا أيضا إستغل أحد ملاك الشركة الوضع وإرتفاع سعر السهم من 4 دولار الى 100 و 400 دولار،
فقام ببيع كل ما يملكه من أسهم فيها، محققا ربحا لم يكن يحلم به من شركة كانت تقترب من الإفلاس!

كل هذه الأحداث وقعت في عدة أيام لا تتجاوز أصابع اليد الواحده،
والى هنا كان صندوق المضاربات هو الخاسر الأكبر،
والملاك الأصليين هم الرابح الأكبر،
وصغار المضاربين هم الرابحين،

حتى هذه اللحظة من القصه!

*****

ولكن هل إستسلم حيتان السوق الأمريكي من ملاك صناديق المضاربات لهذه الخساره!
وهذه العملية، عملية البيع على المكشوف وسيلة مربحة لهم،
وإنهيار هذه الصفقة سوف يلحق بهم وبصناديقهم كلها ضررا لا يمكن إصلاحه،
وقد يتسبب في إضعاف هذا الباب من الدخل الملوث بدمار الشركات ومن يعملون فيها!

طبعا الجواب لا،
في الجزء الثاني من القصه نتابع مافعله هواميرهم للدفاع عن صاحبهم الذي وقع في فخ طمعه!

ملاحظه: هذه المعلومات منقولة من مصادر الإنترنت

*****




نشر

 










رد مع اقتباس
قديم 29-01-21, 03:43 PM رقم المشاركة : 3
الكاتب
ابو المحاميد

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

ابو المحاميد غير متواجد حالياً

 



اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نديم الشاشة مشاهدة المشاركة

مشكور رعاك الله وبإنتظار الجزء 2 .

حياك الله ابو مشاري والجميع،
وشكر الله لك دعوتك، ولكم بالمثل،

*****


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
الشكر للجميع من قرأ ومن شارك،

هنا تكملة القصه، والخطوات التي حصلت بعد تضاعف سعر السهم ووصوله الى أسعار فلكيه،

1) الصناديق المضاربية بدأت في النواح، ومطالبة الجهات المسئولة بالتدخل لوقف إرتفاع السهم،
والسبب: التلاعب في أسعار الأسهم! وكأن هذه التهمة ليست العمل الأساس لتلك الصناديق!
وكان الرد: سوق الأسهم حرة، ترتفع وتنخفض بتحركات المستثمرين!

هنا صارت الصناديق المضاربية تشبه المضاربين في سوق الأسهم المحلي، لكن خلف-خلاف:
هناك يعملون على كسر أسعار الأسهم ليكسبوا، وإذا لم ينجحوا يطالبون بوقف إرتفاع السعر،
وهنا العكس: يحاولون رفع أسعار الأسهم، وإذا لم ينجحوا يطالبون بوقف أنخفاض السعر!

2) تدخل صناديق صديقه لتوفير السيولة للصندوق المتورط،
حيث وفر له "صندوق صديق" مبلغ 2.8 مليار دولار ليسهل عملية التخارج من الورطه!
هذه المساعدة مكنت الصندوق المتورط من الخروج من السهم وإن بخسارة معتبره، لكنه تفادى الإفلاس!

وقياسا على ما يحصل في السوق المحلي: مضارب يفزع لمضارب متورط بسهمه،
ويفك "الشربكه" التي وقع فيها بعجزه عن التحكم بالسهم!

3) تدخلت منصات تداول الأسهم، ومنعت التداول الحر على الأسهم محل المضاربات المتعاكسه!
حيث منعت أحد منصات التداول المستثمرين من شراء السهم وسمحت بالبيع وذلك ليوم واحد!
وتأثر سعر السهم وهبط من 400 الى قريب 100 دولار!

هنا غضب المستثمرون الصغار، وتحرك بعض المسئولين في الكونجرس وغيرها لتحري السبب،
وكان رد المنصة: فعلنا ذلك إلتزاما بشروط هيئة تداول الأسهم (sec)!
ولا زال الأمر تحت النقاش والتحري من مختلف الأطراف!

في اليوم التالي، رفعت المنصة حظر الشراء جزئيا، فتضاعف سعر السهم على الأقل،
وهذا يذكرنا بتغيير نسبة التذبذب من 10% الى 5% في سوقنا العزيز!
(سبحان من يخلق من الشبه أربعين )!

*****

ولا يزال الأمر بين أخذ ورد، وسعر السهم بين إرتفاع وإنخفاض!

والأهم من ذلك، إنتبه المستثمرون الصغار (المضاربون) للأسهم المشابهة،
والتي ضاربت عليه صناديق البيع على المكشوف بكثافه، وبدأوا بتكرار اللعبة معهم:
شراء الأسهم والإنتظار ليرتفع سعره إذا إقترب موعد رد الأسهم ويتورط المضارب على المكشوف!

ويبدو أن القصة لها فصول وإرتدادات لم تنته بعد، وتستحق المتابعه!

*****













رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
   


الساعة الآن 11:02 AM.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.

Privacy Policy
powered by PalDesign